وللفرقان أفضال فی جید أهل الضاد by DrNadhirAl-Khazraji [WorldCat.org]
skip to content


[The reading of the Quran's intonation legislation].

by K Karbasi

  Print book

1 of 1 people found this review helpful.
وللفرقان أفضال فی جید أهل الضاد   (2013-01-30)

Excellent

User profile avatar
by DrNadhirAl-Khazraji

وللفرقان أفضال فی جید أهل الضاد

 

د. نضیر الخزرجی

 

فی ذاکرة کل ذی روح عاقلة من ذکر أو أنثى مشاهد وحوادث عاشها أو عایشها تخلد إلى النسیان کثیرها وتظل قلیلها عالقة بحبال الیقظة، والقلیل من القلیل یتردد بین الفینة والأخرى فی شاشة الذاکرة للأثر العمیق الذی ترکه إلکترون الحدث فی العدسة الفسفوریة، وتعظم مثل هذه المشاهد ویزداد الحنین إلیها کلما تباعد المرء عن موطن الحدث واتسعت المسافات عن شخوصه، وأعظم الذکریات أسى هی تلک التی یعجز الإنسان عن استعادت تفاصیلها أو بعضها وترجمتها من جدید على أرض الواقع لظرف ما، فکم من صاحب ذکرى تمنى الإرتماء فی أحضان أمه یسترجع معها الأیام واللیالی والساعات بحلوها ومرِّها فلا یجد ملاذا سوى منافی الغربة القسریة، فیفقد الأم برحیلها ولا یختفی شبحها؟ وکم تاقت نفسه إلى ملاعب الحی وخلان الصبا، یقلِّب الماضی القریب أو البعید فتقف حواجز قهریة دون أن یشتم عطر الحارة ورفقة الصدیق وصحبة الرفیق؟

 

قبل فترة وقفت على کتاب للمؤرخ العراقی الدکتور السید سلمان بن هادی آل طعمة صادر عام 2010م بعنوان "القرّاء والمقرئون فی کربلاء"، فجرَّنی عنوانه إلى تصفحه لأعرف ما کتبه عن أستاذی فی علم التجوید الفقید الحاج الملا حمود الحاج مهدی النجار الحِمْیَری (1345- 1425هـ)، فوقع ناظری على صورة قدیمة لی تعود إلى 26/10/1972م اُلتقطت فی محفل القرآن الکریم الذی کان یدیره الفقید الحمیری فی دیوانیة آل شهیب داخل ممر باب الرجاء فی الصحن الحسینی الشریف بکربلاء المقدسة، وکان لی من العمر أحد عشر عاماً، وتجمعنی الصورة بأستاذی الفقید وإلى جانبه الحاج صالح تیرانداز الحائری والشهید السید ضیاء صادق آل طعمة (1377- 1403هـ) والحاج محسن الحاج علی الفراتی، وهو المحفل القرآنی الذی کان عامراً  العامر فی تلک المدینة المقدسة الوادعة الذی استقطب رجالات کربلاء من أمثال المقرئ ومؤذن الصحن الحسینی الشریف الأستاذ مصطفى الحاج محمد حسین الصراف، والفقیه العالم السید کمال بن محمد باقر الحیدری، وغیرهما، فبعض توزع فی ظاهر البلدان والآخر عاد إلى باطن الأرض، وکلنا إلیها صائرون.

 

فی الواقع أن الصورة أعادتنی إلى حدث قدیم وحدیث، فالقدیم حیث سنوات الصبا التی عشتها فی مسقط رأسی أواظب على حضور دروس علم التجوید عند الفقید الحمیری وبصورة متقطعة عند المرحوم السید محمد حسن سیف (1328- 1401هـ) فی حسینیة الإمام علی (الطهرانیة)، حتى تمکنت من القواعد والطور فبت أرتقی المنابر لقراءة القرآن أفتتح بها المجالس الحسینیة رغم حداثة سنی، وبخاصة فی مجالس الشیخ ضیاء بن حمزة الزبیدی، فقرأت فی جامع الصافی الذی کان قائماً أمام باب الشهداء من الحرم الحسینی الشریف قبل التوسعة الأولى فی العهد الجمهوری، وجامع الإمام الصادق(ع) القائم حتى یومنا هذا بجوار متوسطة الکرامة فی منطقة باب الخان، وغیرهما، ولم یدم الأمر کثیراً فالعمل السیاسی جعلنی فترة رهین السجن وما فیه من معاناة، ثم أبعدنی خارج العراق قهرا لسنوات طوال، فساقنی الدهر إلى حیث السیاسة والصحافة والبحث والتحقیق والعمل الجامعی دون أن یصدنی ذلک تلاوة القرآن هنا وهناک تبرکاً واستحباباً، وربما لو قُدِّر لی المکوث فی العراق لأصبحت من حزب قرّاء القرآن الکریم وأساتذته دون تنظیم العمل الإسلامی وکوادره الذی هو الآخر خلعت لباسه بعد عامین من حلولی المملکة المتحدة عام 1990م دون أن أخلع إیمانی بأهمیة العمل التنظیمی فی إدارة شؤون الأمة فی إطار التعددیة والحریة السیاسیة.

 

وأما الحدث الجدید، فهو استعادتی لذکرى أول لقاء مع المرحوم الحمیری مباشرة بعد عودتی إلى العراق عام 2003م، إذ کان تغمده الله برحمته الواسعة فی قائمة الذین حرصت على لقائهم بعد انقطاع عن الوطن دام 23 عاماً، فزرته فی منزله فی حی 14 رمضان وهو المنزل ذاته الذی کان یستقبلنا فیه على طعام الإفطار فی لیالی القدر من شهر رمضان الکریم بوصفنا طلبة نجباء.

 

وعدت إلى الصورة ثانیة لمّا انفلتُّ من قراءة کتاب "شریعة التجوید" للعالم الفقیه الشیخ محمد صادق الکرباسی الصادر مؤخراً (1432هـ- 2011م) عن بیت العالم للنابهین ببیروت ومکتبة دار علوم القرآن الکریم فی کربلاء المقدسة فی 104 صفحات من القطع الصغیر، فاختلطت الذکریات القدیمة والحدیثة ببعضها، وکلَّ ما أنتهی من قراءة مسألة من 117 مسألة شرعیة تضمنها الکتاب إلا وتذکرت دروس أستاذی الفقید، الذی رحل عن الدنیا وخلَّف وراءه نجله الحاج علاء الدین النجار الحِمْیَری مدرِّساً لعلم التجوید فی مسجد الإمام علی (البلوش) بکربلاء المقدسة فضلا عن المئات من قراء القرآن الکریم وأساتذته الذین نهلوا من علمه ودروسه ناهیک عن کتابه فی علم التجوید الموسوم (نور الطالب إلى علم التجوید) الذی طبع أکثر من مرة.

 

بیان وتبیان

 

تحتفظ المکتبة العربیة بالکثیر من الکتب والمخطوطات الخاصة بعلم التجوید ولا تخلو مدرسة قرآنیة من کتاب لقواعد التجوید وفنونه ترجع إلیه، فبالرغم من أن قواعد التجوید لا تستوعب الکثیر من الصفحات، بید أن الأهمیة تکمن فی تطبیق جزئیاتها وتطویع اللسان على أدائها بصورة سلیمة، فهی قواعد نعرف تطبیقاتها من خلال القراءة، ولذلک نستطیع التمییز بین المقرئ الناجح من غیره من التزامه بقواعد التجوید، فجمالیة الصوت والتثبُّت من المقامات والأطوار وأدائها بصورة حسنة لا تغنی عن أداء قواعد التجوید، صحیح أن التجوید من حیث اللغة هو: (مطلق التحسین والإتیان بالأفضل) کما یعبر عنه الفقیه الکرباسی، ولکن باصطلاح القرّاء هو: (قراءة القرآن بنمط خاص من  الصوت مع مده مع مراعاة قواعد التجوید وقراءات القراء) وباصطلاح أهل الفن هو: (أداء الحروف من مخارجها والإلتزام بالوقف فی مواضعه والإرسال فی مواضعه)، وبتعبیر الفقیه الشیخ حسن رضا الغدیری الذی قدّم على کتاب "شریعة التجوید" وعلَّق علیه، أن المراد بالتجوید هو: (حراسة اللسان عن الخطأ فی الأداء)، فهو إذن أداء القراءة القرآنیة بصوت حسن مع مراعاة کامل قواعد التجوید ومعرفة الأطوار والمقامات وممارستها بما یتناسب والأوتار الصوتیة لکل قارئ.

 

غیر أنَّ "شریعة التجوید" یتفق مع کل الکتب الخاصة بعلم التجوید ویختلف عنها بأنَّ الفقیه الکرباسی لم یرد منه بیان قواعد التجوید بقدر حرصه على تبیان الأحکام الشرعیة الخاصة بعلم التجوید لا القراءة التجویدیة بما یجعل التلاوة بخاصة فی الصلاة متوافقة مع القواعد العامة للتجوید، لأن الوقوف فی بعض مواضع الآیات أو الاسترسال یغیر من المعنى کما أن الخطأ فی تحریک الکلمات یغیر المعنى والإعراب معاً، ما یضع الصلاة فی بعض القراءات الخطأ موضع البطلان، وغیر ذلک من المسائل، من هنا تأتی أهمیة "شریعة التجوید" الذی یمثل إضافة جدیدة إلى سلسلة فقه الحیاة، لأن معرفة ذلک ضرورة یومیة للعابد من حیث أن: (الإلتزام بمخارج الحروف فی قراءة القرآن مع القدرة علیه واجب وترکه فی الصلاة مبطل وفی عموم الکلام والتحدث مفضل)، ویؤید الغدیری فیما ذهب إلیه الکرباسی ویضیف: (ویمکن أن نقول بوجوب تحصیل علم التجوید إلى حدِّ حفظ الأداء عن الخطأ).

 

تفاهم حسن وأداء أحسن

 

صحیح أن التجوید من حیث اللغة هو مطلق الأداء الحسن، ولکن المفردة اختصت بقراءة القرآن، ومثلها کلمة الترتیل التی تعنی عند أهل الفن: (تجوید الحروف أداءاً ومعرفة الوقوف والوصل والإسترسال)، وعند قراء القرآن: (حسن الأداء مع ترسل مستحسن فی قراءة القرآن)، وفی تعبیر النبی الأکرم محمد(ص): (لکل شیء حلیة وحلیة القرآن الصوت الحسن) الکافی: 2/615، وفی بیان قوله تعالى: (ورتِّل القرآنَ ترتیلا) المزمل: 4، یقول الإمام علی بن أبی طالب(ع) أی: (حفظ الوقوف وبیان الحروف) بحار الأنوار: 81/188، ولهذا ینصح علیه السلام معشر المسلمین عند قراءة القرآن: (بیِّنه بیاناً، ولا تهذه هذاء الشعر، ولا تنثره نثر الرمل، ولکن إقرع به القلوب القاسیة ولا یکوننَّ همّ أحدکم آخر السورة) بحار الأنوار: 82/7.

 

 وخلاصة القول فی الترتیل هو لزوم الإبتعاد عن اللهجات المحلیة وتجنبها قدر الإمکان ولاسیما عند قراءة القرآن وتلاوته فـ: (المراد فی هذا الباب هو تلاوة آیات القرآن الکریم بأداء الحروف من مخارجها الصحیحة والإلتزام بالشکل الذی یقرأه العرب الأقحاح من دون تغییر بالحروف فی لهجة من اللهجات الدارجة) وکما یوصی نبی الإسلام محمد(ص): (تعلموا القرآن بعربیته ..) بحار الأنوار: 89/211، فالأداء الحسن أقرب الطرق إلى أسماع الناس مهما اختلفت اللهجات، وهذه حقیقة یدرکها کل من یلتقی بأخیه العربی الذی یختلف معه فی اللهجة، فأقرب الطرق للتفاهم السلیم هو التحدث باللغة العربیة الفصحى، وخلال زیارتی للدار البیضاء فی المغرب یومی 26 و27 کانون الثانی- ینایر 2011م وجدت من الصعوبة بمکان أن أتفاهم مع أخی المغربی بلهجتی العراقیة فلا هو یفهمنی جیدا ولا أنا أفهمه فکانت العربیة الفصحى هی وسیلة التفاهم، ومن المفارقات أننی حضرت فی لیلة من اللَّیلتین اللتین قضیتهما فی طریقی إلى العاصمة السنغالیة داکار إحدى مجالس القرآن الکریم فی قلب المدینة، وکنت أجد صعوبة فی فهم رسم حروف القرآن الکریم وأنا أقرأ معهم فبعضها یختلف عما هو متداول بین أیدی المسلمین فی المشرق العربی، ولکن رغم اختلاف رسم الحرف وتشکیلته فإنَّ القراءة السلیمة کانت مفهومة لدیَّ، وهذا الأمر بحد ذاته یوضح لنا فضل القرآن الکریم فی حفظ لغة العرب.

 

وإذا کان الأداء الحسن هو المطلوب فی قراءة القرآن، فهو لا یعنی التغنی به، فالغناء المصاحب للترجیع والطرب یحرمه الشرع إلا ما استثنی بالدلیل کما فی الأعراس، ومن باب أولى تشتد الحرمة فی التغنی فی القرآن، من هنا یرى الفقیه الکرباسی أنه: (لا یجوز التغنی بالقرآن ولا یُعد من تحسین القراءة).

 

کما أن الأداء الحسن یقتضی الصوت الحسن مع أداء التجوید من حیث تطبیق قواعد القرآن الکریم فی کل موضع یتصدر القارئ لترتیل القرآن وتجویده، وقد یتساهل البعض فی الفواتح التی تقام لاستذکار المتوفى، فیؤدی القراءة دون مراعاة للوقف والوصل والاسترسال، ویتجاوز بعض القواعد، وهذا نوع من التساهل غیر الحسن مع قواعد التجوید وبخاصة لقراء القرآن المشهود لهم بحسن الأداء صوتاً وقواعداً، من هنا یرى الفقیه الکرباسی أنّه: (إذا أجَّر شخص نفسه لقراءة القرآن على المیت مثلاً فالواجب علیه أن یقرأ الآیات صحیحة ..) فالحسن هو حسن فی کل موضع ومقام، ومن یتولى قراءة القرآن یفترض فیه مراعاة القواعد فی کل المجالس والظروف، بوجود حضور أو قلَّتهم، بوجود عدسة الفضائیات أو بانعدامها، لأن القرآن الکریم هو بذاته یشهد على قارئه.

 

وفی تقدیری أن "شریعة التجوید" الذی جمع بین قواعد التجوید وأحکام الشریعة هو خیر معین لأساتذة القرآن الکریم الذین یصبون إلى تطویر مدارکهم العلمیة وتوسیع أفق طلابهم ومریدیهم بما یجعلهم ملمین بالقرآن الکریم کتجوید قراءةً وکأحکام شریعةً.

 

 

الإثنین 19/3/2012م




Was this review helpful to you?     

Flag as Inappropriate; Flag as Inappropriate
Close Window

Please sign in to WorldCat 

Don't have an account? You can easily create a free account.